Categories
العمل الحر تدوينات تقنية تطوير المهارات مميز

كيف تمارس مهارة القراءة السريعة؟

في عصر التكنولوجيا الذي ننتمي إليه ، أصبحت المعلومات متجددة بشكل كبير من مصادر مختلفة مثل المواقع الإلكترونية والكتب والمجلات. في مواجهة هذا الكم الهائل من البيانات ، فضلاً عن نمط الحياة سريع الخطى ، أصبحت القراءة السريعة الحل الأفضل لمواكبة كل هذه التغييرات. في المقالة التالية ، نأخذك إلى عالم القراءة السريعة ، مع مقدمة لأهم المهارات والتقنيات التي يمكن توظيفها من أجل القراءة بشكل أفضل وأسرع.

جدول المحتويات:

ما هي القراءة السريعة؟ قياس سرعة القراءة السريعة كيف تقرأ بسرعة؟ فوائد القراءة السريعة تقنيات القراءة السريعة التدريب على القراءة السريعة

ما هي القراءة السريعة؟

القراءة السريعة هي التعرف السريع على الجمل ، مما يزيد من سرعة عملية القراءة ، لكن هذا لا يعني إهمال فهم القراءة بمعناها الكامل. يعتمد مبدأ القراءة السريعة على عنصرين أساسيين هما السرعة والفهم. من الطبيعي أن تختلف سرعة القراءة من شخص لآخر ، مما يعني أنه يمكننا تطوير أنفسنا ومهاراتنا من أجل القراءة بشكل أسرع ، ويصبح الأمر أسهل مع القليل من الممارسة والكثير من المثابرة ، فلا مجال للحديث عنه القراءة السريعة في ظل الانقطاع الكبير للقراءة.

سواء كنت تتصفح موقعًا إلكترونيًا أو مستندات عمل أو حتى كتابًا ، فمن الواضح أن أساليب وسرعة القراءة تختلف من شخص لآخر. إذا كنت ترغب في زيادة سرعة القراء ، فكل ما عليك فعله هو ممارسة وتطبيق النصائح التي نراجعها في هذه المقالة.

قياس سرعة القراءة السريع

كيف تميز بين القارئ السريع والقارئ البطيء؟ بشكل عام ، ترتبط سرعة القراءة بمحتوى النص وفهم القراءة ، وتجدر الإشارة إلى أن هذه السرعة تصبح أبطأ بنسبة 25٪ على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف مقارنة بالورق. في هذا الجدول نعرض بعض مؤشرات سرعة القراءة بالنسبة لعدد الكلمات في الدقيقة.

قياس سرعة القراءة السريع

كيف تقرأ بسرعة؟

على الرغم من اختلاف تقنيات القراءة السريعة ، إلا أنها تشترك في عنصر أساسي واحد ، وهو عدم نطق كل كلمة تقرأها. بالنظر إليها دون النظر إليها وقولها ، إنها عملية تصفح مرئي للكلمات مما يتيح فهمها بسرعة أكبر.

يمكنك منع نفسك من قول كل كلمة عن طريق تجنب النظر إلى كل كلمة على حدة ، أي التركيز على الكلمات الجماعية بدلاً من الكلمات الفردية. يمكن القيام بذلك عن طريق توسيع حجم ونطاق عرضنا للصفحة ، مما يعني تصفحًا أسرع.

يسمح توسيع حجم النظر إلى الصفحة بتخطي بعض الكلمات البديهية التي يمكن توقعها في سياق الكلام ، وتسمح هذه التقنية أيضًا بالتنقل السريع بين الفقرات. والأهم من ذلك ، سرعة الحركة بين السطور ، فعندما تكون الكلمة الأخيرة من كل سطر يجب ألا تحرك العينين بالكامل نحو السطر التالي ، لكنها كافية لتوسيع حجم النظر إلى السطور والفقرات.

فوائد القراءة السريعة

فوائد القراءة السريعة عديدة ، لكن أهم ميزة لها هي كسب الوقت. نعم ، في ظل نمط الحياة السريع الخطى ، أصبح كسب الوقت شيئًا ثمينًا. بفضل القراءة السريعة ، يمكنك قراءة المزيد والحصول على نفس القدر من المعلومات التي حصل عليها من خلال القراءة البطيئة في وقت أقصر. إنه مهم جدًا لمن يضطر إلى قراءة عدد من المستندات والأوراق يوميًا أثناء العمل.

بالإضافة إلى ذلك ، يتميز الطلاب الذين يقرؤون القراءة السريعة عن أقرانهم من خلال قدرتهم على مراجعة المزيد من الأوراق والكتب وتخزين كميات مناسبة من البيانات أكثر من غيرهم. ليس ذلك فحسب ، بل تزيد القراءة السريعة التركيز وتمنحك القدرة على الاختيار بدقة.

تقنيات القراءة السريعة

يعتقد البعض أن تعلم القراءة السريعة أمر مستحيل ، بينما يعتقد البعض الآخر أنه يحد من فهم النصوص ، لكن هذا ليس صحيحًا ، حيث تتطلب القراءة السريعة الاقتناع بالحاجة إلى التخلي عن افتراضات القراءة الكلاسيكية ، مثل القراءة بصوت عالٍ أو كلمة لـ كلمة. فيما يلي بعض التقنيات المفيدة التي يمكن أن تحسن قراءتنا السريعة:

أولاً: معاينة النص

يعطينا المقطع الدعائي للفيلم فكرة أولية واضحة عن محتواه ، وكذلك النص ، حيث تتيح لنا معاينة الفيلم الحصول على فهم سريع لمحتواه الرئيسي. هناك قاعدة ذهبية: “القارئ الجيد يعرف ما يمكن توقعه” ، لذا قم بمسح الكتاب بسرعة ، مع التركيز على عناوين الفقرات والصور والجداول ، بالإضافة إلى إلقاء نظرة على مقدمة الكتاب.

ثانيًا ، خطط بحكمة

وراء كل قراءة هدف معين ، هناك أولئك الذين يريدون إثراء توازنهم المعرفي وأولئك الذين يريدون العثور على معلومات محددة أو اكتشاف أسلوب التأليف. عليك أن تعرف بالضبط ما تريد. عندما تقرأ كتابًا عن الإمبراطورية العثمانية لتكتشف دور المرأة فيها ، عليك التركيز على الفقرات والمواضيع التي تفيدك في هدفك. تتيح لك القراءة الانتقائية استيعاب النقاط الرئيسية للعديد من النصوص وتوفير الوقت والجهد.

ثالثًا: كن يقظًا

تتطلب القراءة السريعة الكثير من التركيز من أجل الفهم. عليك أن تكون مركّزًا قدر الإمكان عن طريق تقليل الضوضاء وكل ما قد يشتت انتباهك. إذا تخليت عما ستفعله غدًا أو ما يمكنك أن تأكله ، فمن الأفضل أن تعود للتركيز على ما تقرأه. في كثير من الأحيان نقرأ بعض الجمل بدون قصد دون الالتفات إلى حقيقة أنه يتعين علينا إعادة قراءتها بشكل أفضل ، مما يعني إضاعة المزيد والمزيد من الوقت.

رابعًا: لا تقرأ بصمت

من أكبر العقبات التي تعترض طريقك لزيادة سرعة القراءة هي نطق الكلمات في رأسك أثناء القراءة. ومع ذلك ، فإن هذا الشكل من القراءة الصامتة لا يؤثر علينا إلا أنه يتعارض مع مبدأ القراءة السريعة. إذا كنت تتطلع إلى زيادة سرعة القراءة لديك ، فهذا هو أول شيء يجب عليك التغلب عليه.

خامسًا ، حدد هدفًا

امنح نفسك هدفًا يتمثل في عدد معين من الصفحات لقراءتها كل يوم. بمجرد تحقيق هذا الهدف ، ضع نفسك في مواجهة التحدي وقم بزيادة عدد الصفحات دون تغيير المدة. إنها طريقة مجزية للغاية لممارسة القراءة السريعة. تذكر هذه القاعدة الذهبية: “الممارسة تصنع الكمال”.

سادسا: استخدم قلم

كم مرة قمت بإعادة قراءة نفس السطر بعد الانتهاء منه أو تخطي السطر الثاني لأن عينك انزلقت عن المسار ، فقد يضيع هذا بعض الثواني الثمينة ويجبرك على استخدام قلم لتتبع الكلمات والخطوط .

سابعا: تطوير القاموس الخاص بك

تخيل نفسك تقرأ ثم تصادف كلمة لا تفهم معناها ، بالطبع لن تتجاهلها ، لكن ستحاول فهمها إما من السياق أو تتأمل فيها أكثر وربما تتوقف عن القراءة ثم تبدأ في البحث عنها المعنى ، كل هذا يتسبب في إبطاء وقت القراءة ، مما يجبرك على إثراء توازن مفرداتك ومفاهيمك.

تدريب القراءة السريعة

من خلال استخدام الأساليب السابقة ، يمكنك تدريب نفسك على القراءة السريعة ، فهي ليست صدفة ، بل تتطلب بعض الجهد بالإضافة إلى الممارسة المستمرة حتى تحقق الهدف وتزيد من سرعة قراءتك. بشكل عام ، يمكن تطبيق الخطوات التالية كجزء من ممارسة القراءة السريعة.

ميكانيكا القراءة السريعة

ملحوظة: قد لا تحفظ الكثير في بداية التمرين ، وقد يكون من الصعب الجمع بين القراءة السريعة والفهم ، لكن الاستمرار في التمرين يسمح لك بتطوير نفسك حتى تجمع بين جميع المزايا المرغوبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *